Error message

  • Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/i19tpal/MyDrupalSite/drupal-7.4/index.php:3) in drupal_send_headers() (line 1220 of /home/i19tpal/MyDrupalSite/drupal-7.4/includes/bootstrap.inc).
  • Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/i19tpal/MyDrupalSite/drupal-7.4/index.php:3) in drupal_send_headers() (line 1220 of /home/i19tpal/MyDrupalSite/drupal-7.4/includes/bootstrap.inc).
  • Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/i19tpal/MyDrupalSite/drupal-7.4/index.php:3) in drupal_send_headers() (line 1220 of /home/i19tpal/MyDrupalSite/drupal-7.4/includes/bootstrap.inc).
  • Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/i19tpal/MyDrupalSite/drupal-7.4/index.php:3) in drupal_send_headers() (line 1220 of /home/i19tpal/MyDrupalSite/drupal-7.4/includes/bootstrap.inc).
  • Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/i19tpal/MyDrupalSite/drupal-7.4/index.php:3) in drupal_send_headers() (line 1220 of /home/i19tpal/MyDrupalSite/drupal-7.4/includes/bootstrap.inc).
  • Warning: Cannot modify header information - headers already sent by (output started at /home/i19tpal/MyDrupalSite/drupal-7.4/index.php:3) in drupal_send_headers() (line 1220 of /home/i19tpal/MyDrupalSite/drupal-7.4/includes/bootstrap.inc).

قصة جواز سفر إلى ألأخ هوشيار زيباري ، وزير ألخارجية 08 02 2014

قصة جواز سفر إلى ألأخ هوشيار زيباري ، وزير ألخارجية

قصة في رسالة : 08/02/2014

أخي ألكريم سعادة ألسفير عبدألكريم طعمة / رئيس ألدائرة القنصلية ألمحترم

تحية أخوية صادقة وبعد ،

باديء ذي بدء ، أود أن أشكركم جزيل ألشكر على حسن إستقبالكم لي وضيافتكم ألعربية ألأصيلة عندما راجعتكم حول موضوع جواز سفري ألذي أصدرته لي مديرية ألسفر وألجنسية بتأريخ 29 /01/ 2009 كما إتضح لي عندما قمت بمحاولة ألحصول على جواز سفر في أليوم ألسابق ليوم لقائي بكم حيث كنت في مكتب مدير ألسفر وألجنسية ، وتم إخباري أنّ جواز سفر لي صدر بالتأريخ ألمذكور ، وتم إرساله إلى وزارة ألخارجية ، ألقسم ألقنصلي بعد صدوره مباشرة.
وعند زيارتي لكم طلبتم مني تقديم طلب للبحث عن جواز سفري ألذي لم تجدوه في دائرتكم ألموقرة ، لذا قمتم بالتعميم (مشكورين جزيل ألشكر) على كافة ألقنصليات ألعراقية للبحث (عن سفينة نوح ألمفقودة ألتي لا أثر لها) ، لكن جواز سفري لم يكن خرافة من أساطير ألأولين ، بل حقيقة واقعة كما تبيّن في ألإسبوع ألماضي وتحديدا" يوم ألإثنين ألمصادف ألثالث من شباط ، حيث إتصل بي أحد موظفي ألقنصلية ألعراقية في لندن ليخبرني أنّ جواز سفري أصبح معتّقا" بما يكفي ، وتكرم بالطلب منّي ألحضور لإستلامه مع جوقة موسيقية مصحوبة بعبدألرزاق (ألدنبكجي) ، وفعلت ذلك يوم أمس ، معتذرا" من ألإنكليز ألذين لم نتعلم منهم شيئا" بسبب قطع ألشارع ألمحاذي للقنصلية بسبب ألحفلة ألموسيقية ألصاخبة (وألدنبك وألطبول وألمزمار وألجوبي).

أخي ألكريم

إعذرني عن مزاحي في هذه ألرسالة ، وأحيطكم علما" بأن ألقنصلية ألموقرة ألتي يتم تعيين موظفيها على قاعدة إبن هذا وإبن خالة ذاك ، ولي ولإبن عمي وليذهب أبناء ألشعب ألأكفاء إلى طوابير عمال ألبناء ، هذه ألقنصلية ألموقرة قامت بتمديد جواز سفري من فئة أس S بتأريخ 24/02/2011 بتوقيع ألقنصل حسنين (وليس ، ولا حسن واحد) إبن ألسيد هادي فاضل أمد ألله بعمره (هادي) أو رحمه ألله وأسكنه فسيح جناته ، ثم قامت ألقنصلية ألموقرة بالتكرّم ألحاتمي بمنحي سمة دخول رقم 9 على جواز سفري ألبريطاني بتأريخ ألثالث من شهر كانون ألثاني 2014 بتوقيع نائب ألقنصل ألسيد عبدألجبار عباس عبد تحت عنوان مميّز هو (زيارة عراقي ألأصل) ، وبلغ بهم ألكرم أنّ سمة ألدخول كانت مجانية.

وبالمختصر ألمفيد ، دخلت ألقنصلية يوم أمس ظهرا" ، تاركا" الجوقة ألموسيقية في خارج ألقنصلية ، وطلبت مقابلة ألسيد مصطفى (ألذي إتصل بي تلفونيا" يوم ألإثنين الماضي) عن طريق موظف (كاونتر نمبر ون ) فقال لي متفضلا" سيطلبه حالا" لأنه في ألداخل. في هذه ألأثناء أومأ لي صديق قديم (أبو ياسر وزوجته) فذهبت وجلست بجانبه وتحدثنا في مواضيع شتّى منها ضياع معادلة شهادته ( ألأصلية ألصادرة من ألجامعات ألبريطانية في ألمملكة ألمتحدة وليس في مملكة سوك مريدي ألتي تخرج منها كثير من ألمسؤولين ألأتقياء للكشر ) ضاعت معاملته في وزارة ألتعليم ألعالي ثلاث مرات (ربما لأنه لم يدفع بالتي هي أحسن ، لجهله في إمور ألدين ومبادئ ألتقوى) ، وأخبرني أنه وجد مجلسا" حسينيا" (وملطمة) في ألوزارة ، وفي شارع خط سريع مقطوع من قبل ألحواسم بسبب إقامتهم عزاء" حسينيا" في أحد أهم شوارع بغداد ، لإنعدام مكان لا يسبب ضررا" للناس أكثر من هذا ألطريق !!! عند زيارته للوزارة آخر مرة في شهر صفر ، وكأنّ ألوزارة (وزارة ألعلم وألتنوير ألمفترضة) أصبحت دارا" للروزخونية ، وألجماعة أعطوا ألطريق حقها بقطعها وليذهب ألمواطنون إلى .... ألشكوى لدى أمير ألمؤمنين عليه ألسلام ألذي لو بعث حيّا" لتحول بعض هؤلاء إلى أسوأ من ألشمر إبن ألجوشن لعنه الله ، لأن عدالته وتقواه وتصديه للبدع لن تروق لهم . في خضم هذه ألمعمعة تذكرت جواز سفري ألمعتق ، وألوجه ألجميل ألمجهول لمصطفى ألذي حننت وإشتقت لرؤيته ، فعدت لموظف كاونتر نمبر ون (خل نتركنز شويه ، تنفيها" عما في صدورنا من هموم)
(Counter number one on the left side of the waiting room)
وسألته أين مصطفى يا كاك ؟
أجابني بسرعة وأدب جم : نسيت أن أطلبه ، وسأناديه ألآن. يالله ، هيّه بقت عليك كاكة ؟

وبعد إنتظار (وكص بالمتخلفين مرة" أخرى ) ، ظهر شخص طويل ألقامة ، لم يحلق ذقنه منذ ثلاثة أيام في تقديري ، وفتح بابا" وخرج ليعرف سبب ندائي له ، فقلت له أنا صاحب جواز ألسفر ألمعتّق . ولدهشتي لم يعرف ما أعنيه ، فظننت (وبعض ألظن إثمٍ ، وليس كله بالطبع) أنّ هنالك عددا" كبيرا" من الجوازات ألمعتقة ، فقلت له : أنا طعمة ألسعدي ألمعروف أيام ألنضال ضد الدكتاتورية ، ألمجهول في زمن ألمحاصصة وألجهلة وألطائفية ، وأنت بنفسك إتصلت بي وأخبرتني أنّ جواز سفري إستوفى مدة ألتعتيق وأنكم مستعدون لتسليمه لي بعد مرور خمسة سنوات وتسعة أيام بالتمام وألكمال. فطلب مني ألإنتظار مجددا" ، وذهبت لأجلس بجانب صديقي أبي ياسر ، ونتكلم ( بمعنيي هذه ألكلمة كليهما) عن همومنا وهموم بلدنا (ونلعن آباء ألمتخلفين) ألذين يشغلون مناصب لا يستحقونها ، وبعضهم لا يصلح أن يكون مراسلا" (أوفراشا") في دائرة لكنه يستولي بفضل عصابته (أقصد حزبه) على منصب وزير أو مستشار.
لم نشف غلنّا بالمتخلفين لصوص ألوظائف وكل شيء ينال ، حتى ظهر لنا ألسيد مصطفى مشيرا" لي بالقدوم ، وكان بصحبته شاب لا يجيد حلاقة ذقنه كل يوم أيضا" ولا يطيلها كما فعل ألإنتهازيون وفدائيوا صدام وضرغام لنعرف هويته . ألمهم في الأمر كان هذا ألشاب يحمل سجلّا ذكرني بسجلات أيام (ألعصملّي) ، أي ألعهد ألعثماني ألمتخلف لمن يجهل معنى هذه ألكلمة ، وكان بقرب ألسجل جواز سفر ذو رائحة معتقة نفذت عبر (رازونة ألكاونتر) ، وطلب مني ألموظف ألشاب أن أضع إبهامي ألأيسر على علبة فيها حبر أزرق لأبصم بإبهامي في مربع مكتوب أمامه إسمي ، لأنّ ألبصمة ألألكترونية للأصابع وبصمة عيون ألمها بين ألرصافة وألجسر لم تصل إلى وزارة ألخارجية لحد ألآن ، ثم أكتب بخط يدي إستلمت ألجواز ،وأوقّع على إستلامه ، وكدت أن أضيف إستلمته بعد تخميره لمدة خمسة سنوات وتسعة أيام.
وسألت مصطفى : لماذا لم تتصلوا بي طوال هذه ألمدة ، أو تخبروني بوجود ألجواز عندما قمتم بتمديد جواز سفري ألسابق بتأريخ 24/02/2011 أو حينما تفضلتم بمنحي سمة دخول في ألشهر ألماضي؟
أجاب : لا يوجد لدينا رقم هاتفكم ، علما" أنه إتصل بي قبل ذلك بأربعة أيام فقط !!! ، ثم أني حضرت إلى ألقنصلية بالمناسبتين كلتيهما ، ولم يخبرني أحد أنّ لدي جواز سفر في ألتخمير !!!!!!.
قلت : أين ألموظف علي شرف ألذي مللت من ألإتصال به وأعطيته رقم هاتفي منذ قدمت طلبي للحصول على جواز ألسفر بتأريخ 29/03/2007 (قبل سبع سنوات !!!) على أن يتصل بي عند إنتهاء تخمير الجواز ؟
قال : غير موجود .
قلت ولماذا لا تدعونني في بعض ألمناسبات وأنا كنت نارا" على علم وقت ألكفاح ضد صدام وعصابته وتقومون بدعوة بعض من كنا نكافح ضدهم من ألصداميين إضافة إلى ألإنتهازيين والمتلونين وسقط ألمتاع ؟
قال: إنّ هذا ألأمر يعود إلى ألسفارة ، قسم (أخوية وصاحبي وصاحب إبن خالتي) ، فعجبت لوجود مثل هذا القسم في ألسفارة ألعراقية في لندن ، ولا أعلم إن كان ألأخ العزيز كاك هوشيار زيباري ألذي يعرفني جيدا" على علم بوجود مثل هذه ألأقسام ألتي إستحدثتها ألمخاصصة في ألسفارات كما فعلت قبل ذلك في الوزارات؟
إستلمت ألجواز و(خضضته) ووددت لو وضعته في( إناء) بلوري لتبرز نكهته إن صح التعبير أو أل Aroma كما يقول ألسويسريّون والفرنسيّون ومن لديهم ذوق ، فوجدته قد تم تعتيقه في الظلمات وخرج توّا" إلى ألنور ، وذهبت إلى بيتي بعد توديع أخي أبي ياسر ، آملا" أن أراه بخير ، أمّا بلدي ألحبيب ، فلا خير يرتجى له ما لم نتخلّص من ألمتخلفين ألذين بينهم وبين ألحضارة ما بين ألأرض وألثقوب ألسوداء.

أرجو معذرتي عن طول ألرسالة يا أخي عبدألكريم ، وأكرر لكم ولأخي ألعزيز غانم شكري ومودتي.

أخوكم

أبو ريم

طعمة ألسعدي
www.t-alsaadi.co.uk