بناتنا وابناؤنا يقتلون ووزير الداخلية وغيره بالأنتخابات منشغلون

بلد مستهدف من كل جانب من قبل أشرار ساديين لادين ولا أخلاق ولا رحمة ولا عواطف انسانية في قلوبهم ، ووزراء أمنيون منشغلون بعقد التحالفات والمؤتمرات من أجل أن ينتخبهم المواطنون ، ضحايا اهمالهم وفشلهم ، وعدم اكترائهم ، في الأنتخابات القادمة!!

توثيق وجعل الأهوار تراثا" عالميا" محميا من قبل اليونسكو ضرورة آنية ملحة

لا يزيد عدد المواقع ألعراقية المحمية من قبل اليونسكو ، باعتبارها تراثا" عالميا" ، عن موقعين اثنين هما آثار الحضر جنوب غرب الموصل ، ومنطقة آشور ألأثرية في الشرقاط التي كانت ألعاصمة الأولى للآشوريين قبل ما يقارب 3500 عام.

البصري الطيب النبيل يتحول الى وحش همجي ناكر للجميل

هل هذا معقول؟
البصري الطيب النبيل يتحول الى وحش همجي ناكر للجميل !!!!
طعمة السعدي / لندن 20 أيلول 05

انها ثقافة القتل والتفاهم بالرصاص والنار والحجارة ، وليس بالعقل والمنطق والاسلوب الحضاري والموعظة الحسنة والمجادلة بالتي هي أحسن. هذا ما حدث يوم أمس في البصرة المدينة المظلومة المحبوبة التي عرفتها منذ ما يقارب الأربعين عاما" وتحديدا" في عام 1966 عندما أشرفت على تنفيذ انشاء شارع السايلو في الجبيلة الذي نفذه المقاولان فاضل الصفار وابراهيم السهيل الجميلي الدليمي كرمز على أصالة وأخوة العراقيين بعيدا" عن العقد والأمراض المناطقية والطائفية.

من يعلن الحرب على من يا طارق الهاشمي؟

من حق اي انسان أن يختلف مع أي انسان آخر ، لأن دماغ الأنسان نفسه منقسم الى قسمين كل يجتهد غير اجتهاد القسم الآخر ، مما يجعل صاحبه يحتار أحيانا" فيلجأ الى الخرافات أو السبحة أو ألدجالين ، اذا كان متخلفا"، من أجل اتخاذ قرار معين.

من يعلن الحرب على من يا طارق الهاشمي؟

من حق اي انسان أن يختلف مع أي انسان آخر ، لأن دماغ الأنسان نفسه منقسم الى قسمين كل يجتهد غير اجتهاد القسم الآخر ، مما يجعل صاحبه يحتار أحيانا" فيلجأ الى الخرافات أو السبحة أو ألدجالين ، اذا كان متخلفا"، من أجل اتخاذ قرار معين.

أين المنطق يا دكتور عادل عبدالمهدي في دفاعك الفاشل عن سورية والأستخفاف بأرواح العراقيين؟

لكي يكون الأنسان مجرما" ، في كافة القوانين ، وتدينه المحاكم ، في كل العالم ، يجب أن يكون اما فردا" قثل شخصا" أو آذاه نتيجة اهمال أو عدم انتباه كما هي الحال في حوادث السيارات ، أو سرق مالآ" ، أو سبب أضرارا" للآخرين أو الممتلكات العامة أو الخاصة ، أو خطط ونفذ جريمة ما مع سبق الأصرار والترصد ، أو كان مشاركا" في جريمة اقترفها اثنان أو أكثر مشاركة فعلية أو لوجستية كتسهيل أيصال المجرم الى هدفه عن دراية ومعرفة لنيته الشريرة وعدم ألأبلاغ عنها .

مشروع تعديل قانون ألأنتخابات ما له وما عليه

صرح ألسيد علي الدباغ (دكتور ألأنترنت سابقا" – يعني متطور أكثر من سوگ مريدي شويَه)، الناطق الرسمي بأسم الحكومة يوم أمس ، أنَ الحكومة قدمت الى مجلس النواب مشروع قرار تعديل قانون مجلس النواب .

متى تبلغون سن الرشد يا ساسة ياكرام؟

من أشد ما يثير ألألم في النفس في واقعنا السياسي في هذه الظروف الصعبة التي تواجه فيه الحكومة العراقية ، ممثلة" برئيس وزرائها السيد نوري المالكي ، التشرذم الواضح في المواقف السياسية لسياسيين ومسؤولين كبار في الدولة يتصرفون بمنتهى اللامسؤولية الوطنية (ولا أزيد) وكأن الأزمة الحالية مع سوريا هي مشكلة رئيس الوزراء وحده ، وليست معضلة يعاني منها الشعب العراقي من أقصى الشمال الى أقصى الجنوب ، ومن ألحدود الأيرانية الى حدود دول الجوار العربي الذي لا يريد خيرا" لا للعراق ولا العراقيين.

ألمنطق المقلوب لحاكم سوريا بعد أن مات ألأسد رحمه الله

ذكرت في مقالتي السابقة في التاسع والعشرين من آب الماضي ألرئيس المغفور له حافظ الأسد وموقفه الأخلاقي النبيل اتجاه العراقيين جميعا" وتوفير ألملجأ لهم بعد أن انقطعت بهم السبل بسبب جرائم صدام حسين وعصابته المجرمة . وقلت أن المرحوم لم يفرق بين عربي وكردي ، شيوعي أو اسلامي ، مسلم أو مسيحي في ذلك.

يا عراقي يا نبيل دول جوار السوء تستهدفنا جميعا" ، فلنتحد ضد شرورهم ونذالتهم

من أكبر البلاوي التي تصيب الأنسان جار سيء ينغص عليه حياته ويحيلها الى جحيم.

وشاء قدرنا أن نبتلي من مختلف الأتجاهات ببعض حكومات الجوار وقسم من شعوبها ومخابراتها ، وحملة لواء الدين في بعضها مسلحين بعقول متخلفة وبسيوف لا تصلح لشيء قدر صلاحيتها لبتر رؤوس حامليها أصحاب فتاوى التكفير وازهاق أرواح البشر ، خير ما خلق الله ، وخلفائه في الأرض، بأسم الدين أو حفاظا" على حكامهم المارقين الفاسدين الزنادقة الذين يلقون عليهم العطايا كما تلقى العظام وفضلات الطعام الى الكلاب السائبة.

ماذا تريد الكويت؟ ومن يعوض من؟

5 حزيران 2009

ألحقد الدفين اللئيم من شيمة الجبناء . والشجاع لا يحقد ، لأنه يأخذ حقه بيده وقت الحدث ، لا بعده.

شعرنا بالحزن على ما أصاب الكويت والكويتيين من تنكيل وسرقات وتخريب على يد معبودهم المدلل صدام الذي حذرناهم منه ومن غدره دون جدوى ، وعلى يد أولاده واخوته وأبناء عمومته الذين تقاسموا السرقات الكبيرة الثمينة جدا" فيما بينهم، وقلدهم معدومي الضمير من الحثالات بسرقة أطارات السيارات وغيرها من السلع التافهة والمواد الغذائية بتشجيع من صاحبهم نفسه ، والا لقطع أيديهم كما هو معروف عنه.

لسوريا ومصر وأولاد سعود ليكفوا عن تخريب ألعراق

تم كتابة هذه المقالة على ضوء اعترافات المجرم السادي التكفيري الكافر ، حليف البعثيين المجرمين المدعو أحمد عبد أحمد خميس المجمعي ، موظف التصنيع العسكري سابقا"، الملقب أبو عمر البغدادي الحسيني ، برء منه عمر ابن الخطاب رض وبغداد الجريحة والعراق والحسين عليه السلام والأنسانية جمعاء على حد سواء ، وتأكيده أن مجرمي القاعدة وحلفاءهم البعثيين القتلة السفاحين يلقون الدعم من مصر وسوريا وأولاد سعود الذين احتلوا جزيرة العرب بهمجيتهم وبحد السيف وجنود بدو جهلة جياع أميين فارغي العقل والدماغ ، ولا دين لهم الا سيوفهم ، وما كان يلقيه عليهم أولاد سعود من سقط المتاع.

Pages